Responsive image

31º

21
أغسطس

الأربعاء

26º

21
أغسطس

الأربعاء

 خبر عاجل
  • الرئاسة التركية: أردوغان ينوي مناقشة استهداف الرتل العسكري التركي بسوريا في اتصال مع بوتين
     منذ 2 ساعة
  • مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان: تأجيل مؤتمر تجريم التعذيب جاء بسبب سجل مصر السيء في حقوق الإنسان.
     منذ يوم
  • مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تقرر تأجيل المؤتمر الإقليمي حول تجريم التعذيب الذي كان مقررا في القاهرة
     منذ يوم
  • داخلية النظام تصفي 11شخص بالعريش
     منذ يوم
  • اقتحام قوات الاحتلال برفقة جرافة للمنطقة الشرقية لمدينة نابلس تمهيدا لدخول مئات المستوطنين إلى "قبر يوسف".
     منذ يوم
  • ظريف: على اميركا العودة الى طاولة المفاوضات والالتزام بالتعهدات التي قطعتها في الاتفاق النووي
     منذ 2 يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:52 صباحاً


الشروق

5:20 صباحاً


الظهر

11:58 صباحاً


العصر

3:34 مساءاً


المغرب

6:35 مساءاً


العشاء

8:05 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

تغيير قيادة معهد ناصر !؟

بقلم : د. محمد القاضى

منذ 13 يوم
عدد القراءات: 3514
تغيير قيادة معهد ناصر !؟


حقيقى ان مستشفى معهد ناصر وهى بحجم مدينة طبية متكاملة ويحتاج دائما لقيادات شابة وواعدة متشربة لعلوم الادارة ولها القدرة والمقدرة على تيسيير امور هذا الصرح العملاق بأساتذة الطب وبأجهزة طبية متقدمة ومتنوعة الخدمات الطبية العلاجية المتخصصة نادرا ما تحتويها اى مستشفى آخر حتى ولو مستشفى جامعى فى مصر او الشرق الاوسط ،
وكثيرا من الشباب الواعد لديه تلك الصفات والخصائص ولكن نادرا منهم يتسم بالقيم والاخلاق فى التعامل مع مختلف فئات المرضى واهاليهم المحتاجون للخدمة الطبية العلاجية لانها متعلقة بصحتة وحياتة وفة سبيلها ممكن ان ينفق كل مالديه من اموال وممتلكات وثروات ،
فان فن التعامل مع المرضى واهاليهم ومع فئات العاملين المختلفة هى من اهم سمات وصفات القائد ومجاولنة ارضاء طالب الخدمة قدر استطاعته مالم تتعارض مع مصلحتة الصية وعدم تعريضها لأى مخاطر قد تكون خافية او مجهولة للمريض واهله ، وايضا لا تتعارض مع القوانين واللوائح والقرارات والتعليمات فى هذا الخصوص فى طلب خدمتة الطبية العلاجية ،
علما بأن مستشفى معهد ناصر عليها ضغوط رهيبة ومسؤوليات جسيمة ، لذا تجد التدخلات الخارجية من الجهات والهيئات السيادية والتنفيذية وداخليا من قطاعات ديوان عام وزارة الصحة فجميع تلك الجهات لها طلبات خاصة وعاجلة لايمكن لاى مدير ناجح ان يعمل خلال هذه الضغوط الرهيبة ليل نهار تؤرق مضجعة وحياتة كلها خاصة ان هناك من لا يرحم مما يظهر مدير المستشفى بمظهر قد يقال له فى وجهه مباشرة او من خلف ظهرة بانه مجرد لو مؤاخذة " دلدول " وله كذا وش وانه يعمل لاسيادة فقط يحركوه مثل قطع الشطرنج وبيمشى اموره واقوال اخرى يحاسب عليها القانون ،
وحقيقى من تعاملى مع د.هانى منذ ان كان فى مستشفى الهرم نائبا ، ثم مديرا لمركز اورام اسوان ثم العودة مديرا للهرم ومنها الى معهد ناصر وخلال تلك الفترة كان " رجلا " وخلوق وامين ومخلص وواضح لا يقتنفه الغموض حريصا على كل مريض ان يأخذ العلاج الصح ،
ونادرا ما تولى معهد ناصر من يتصف بهذه الصفات ولكن قد يكون هناك اكفاء ويحوزون على رضاء رؤساءه بغض النظر عن رضا المرضى والعاملين معه ،
خسارة كبيرة اذا صح نقل الدكتور هانى الى مشروع التأمين الصحى الجديد المحدود جدا هذه الفترة وقصره على محافظة بورسعيد التى صرفت اموالا طائلة ربما تزيد عن مليار جنية فى اعداد وتجهيز واجتماعات ومؤتمرات ومأموريات من جهات متعددة وما يحدث حاليا ومؤشراتة لا تبشر بالخير رغم امالنا وطموحاتنا والاصرار على نجاح التجربة وكان اصدار القانون هو الامل والملجأ لكى يعود الخير على كل اهل مصر ،
المقصد ان المطلوب فى هذه المرحلة هو تكليف قيادات فنية ادارية مؤقتة سواء من قيادات قطاعات هيئة النامين الصحى الحالية الخبراء الحقيقين فى ذلك المجال التأمينى وحصلوا فيه على مؤهلات وخبرات وتدريبات نظرية وعملية سواء داخل البلاد او خارجها ، او من قيادات قطاعات الوزارة ومديرياتها الصحية خاصة بأنهم بأعداد كبيرة وبدون عمل حقيقى ،
لذا من وجهة نظرى ان الاستعانة بقيادات شابة كتب لها النجاح فى منظومة عمل بالمستشفيات ألأن أى مستشفى تعتبر نظام مفتوح يؤثر ويؤثر فى البيئة والمجتمع من حوله وأى مدير مستشفى ناجح وقد لا يكون ناجح لو وضعناه على مكتب ليقود منظومة ادارية تسبب له الاحباط واليأس لاختلاف المنظومة ويجد ان كل تعاملاتة مع العاملين معه فى الهيئة الذى قد يجد منهم المجد او الكسول او الطامح فى منصبة او له اغراض شخصية او محسوبية او له سند وظهر لا يستطيع تحريكه من على كرسى مكتبة ...... والله ده هو سبب فشل اى ادارة فى مصر خاصة لو خدمية ومتعلقة بأهم احتياجات الانسان الاساسية وهى الصحة والحفاظ على حياته ،
لابد من اعادة النظر فى ذلك القرار المجحف عليه من وجهة نظرى وعلى المرضى وعلى منظومة العمل بالمستشفى .
د.محمد القاضى
٨-٨- ٢٠١٩

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers