Responsive image

31º

21
أغسطس

الأربعاء

26º

21
أغسطس

الأربعاء

 خبر عاجل
  • الرئاسة التركية: أردوغان ينوي مناقشة استهداف الرتل العسكري التركي بسوريا في اتصال مع بوتين
     منذ 2 ساعة
  • مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان: تأجيل مؤتمر تجريم التعذيب جاء بسبب سجل مصر السيء في حقوق الإنسان.
     منذ يوم
  • مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تقرر تأجيل المؤتمر الإقليمي حول تجريم التعذيب الذي كان مقررا في القاهرة
     منذ يوم
  • داخلية النظام تصفي 11شخص بالعريش
     منذ يوم
  • اقتحام قوات الاحتلال برفقة جرافة للمنطقة الشرقية لمدينة نابلس تمهيدا لدخول مئات المستوطنين إلى "قبر يوسف".
     منذ يوم
  • ظريف: على اميركا العودة الى طاولة المفاوضات والالتزام بالتعهدات التي قطعتها في الاتفاق النووي
     منذ 2 يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:52 صباحاً


الشروق

5:20 صباحاً


الظهر

11:58 صباحاً


العصر

3:34 مساءاً


المغرب

6:35 مساءاً


العشاء

8:05 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

العقوبات ضد ظريف اعتراف بعجز العدة والعدد

ياسر الخيرو*

منذ 15 يوم
عدد القراءات: 3286
العقوبات ضد ظريف اعتراف بعجز العدة والعدد


 رغم امتلاك الاستكبار العالمي وأذنابه امبراطورية إعلامية علنية بالإضافة إلى وسائل الاعلام التابعة له بصورة غير مباشرة؛ إلا أن رجل واحد يوضح موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية، كان كفيلاً بهز أركان هذه الامبراطورية.

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية فرض عقوبات على وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، في خطوة غير مسبوقة على مستوى العلاقات الدولية وتتنافى مع القانون الدولي الذي عُرفت ادارة ترامب بعدم الاكتراث له.

وسارع ترامب بصبيانيته المعهودة ليقول ومن دون مراوغة سياسية أن سبب العقوبات هو أن ظريف "يُبرر مواقف إيران" فلم يتخذ ترامب حقوق الإنسان والذرائع الأخرى التي يستخدمها الغرب لتبرير جرائمه بحث الشعوب والدول، بل قالها وبوضوح: "يُبرر مواقف إيران"، وبذلك سجل صفحة جديدة في سجل أمريكا الأسود في انتهاك حرية التعبير وحقوق الإنسان.
 
القرار الأمريكي، تبعته تصريحات بأن الحوار مع إيران هذه المرة سيكون على مستوى القيادة العليا، وهي قيادة لا يزال البيت الأبيض يتذكر كيف رفضت وأمام الكاميرات استلام رسالة ترامب، لتظهر بعد أسابيع قليلة وهي تقرأ رسالة اسماعيل هنية. مما يعني أن حكومة ترامب فهمت أن القرار الإيراني بعدم التفاوض حازم ولا رجعة فيه، لذلك حاولت أن تظهر كأن لها اليد العليا.

بالعودة إلى الخلف أسابيع قليلة، نجد أن أمريكا طلبت من بريطانيا توقيف ناقلة نفط بريطانية على اسلوب القراصنة، وعندما ردت إيران على البريطانيا باسلوب قانوني واوقفت سفينة برطانية لمخالفتها قواعد الابحار الآمن، قالت أمريكا: لا شأن لنا بكم، احموا أنفسكم بأنفسكم، ونأت بنفسها عن الموضوع.
 
وعادت أمريكا لتطلب تشكيل حلف دولي لحماية مضيق هرمز بقيادة أوروبية، من أجل دفع أوروبا للصدام مع إيران، إلا أن الأولى قد تعلمت الدرس من بريطانيا ورفضت الدول الأوروربية العرض الأمريكي السخي.
 
العقوبات الأمريكية ضد ظريف وتصريح ترامب يعني اعترافاً صريحاً بعجز السياسة الخارجية الأمريكية وآلة الاستكبار العالمي الاعلامية عن التصدي لموقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية والتغلب عليه بالحوار أو تفنيد أقوالها.
 
وهنا تجدر الاشارة إلى تعليق كري سيك، مستشار جيمي كارتر على العقوبات ضد ظريف: "عندما يكون وزير خارجية عدوك دبلوماسي أفضل منك، خطيب أفضل منك، مُغرد أفضل منك، ويمثل بلاده أفضل مما تفعل، يجب أن تحاولوا اسكاته.


*محرر الشؤون العربية في وكالة أنباء التقریب

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers