Responsive image

21º

15
أكتوبر

الثلاثاء

26º

15
أكتوبر

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • أ.ف.ب عن مسؤول أمريكي: نائب الرئيس الأمريكي سيغادر إلى تركيا في غضون 24 ساعة
     منذ 3 ساعة
  • إردوغان: أعلن إنشاء منطقة آمنة داخل الأراضي السورية بطول 444 كلم وعمق 32 كلم
     منذ 12 ساعة
  • إردوغان: اتخذت تركيا عبر عملية "نبع السلام" خطوة لا تقل أهمية عن عملية السلام في قبرص عام 1974
     منذ 13 ساعة
  • إردوغان: جامعة الدول العربية لا تعكس النبض الحقيقي للشارع العربي وقد فقدت شرعيتها
     منذ 13 ساعة
  • إردوغان: عملية "نبع السلام" تقدم للمجتمع الدولي فرصة لإنهاء الحروب بالوكالة في سوريا
     منذ 13 ساعة
  • لبنان: مراسلة الميادين: الجيش اللبناني يتدخل للمشاركة في إخماد الحرائق
     منذ 13 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:29 صباحاً


الشروق

5:52 صباحاً


الظهر

11:40 صباحاً


العصر

2:57 مساءاً


المغرب

5:29 مساءاً


العشاء

6:59 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

في الأقصر.. قدم مشروعا لتطوير شركة مياه الشرب ففصلته الإدارة تعسفيا

منذ 181 يوم
عدد القراءات: 2530
في الأقصر.. قدم مشروعا لتطوير شركة مياه الشرب ففصلته الإدارة تعسفيا

لم يظن أحمد عبد المنعم الصغير محمود، المحاسب بالقطاع التجاري بشركة مياه الشرب والصرف الصحي بالأقصر، أن محاولته من أجل تطوير العمل في الشركة وتقديم خدمة أفضل للمواطنين ستنتهي به إلى الفصل التعسفي بدون حتى التحقيق معه.

تعود القصة إلى تلك اللحظة التي حاول أحمد فيها أن يساهم في تطوير شركة مياه الشرب، التي تعد واحدة من أهم مرافق الدولة، وأصابها ما أصاب غالبية المرافق من إهمال وإفساد متعمد، ربما تمهيدا لبيعها!!

يروي أحمد قصته لـ"الشعب" فيقول إن البداية كانت مع عمله على مشروع تطوير لشركة مياه الشرب يخص القطاع التجاري وخدمة العملاء علي أساس تحسين الخدمة المقدمة إلى المواطن ومعالجة بعض المشاكل والتقصير في أداء تلك الخدمات. 

ويشرح أحمد فكرة مشروعها بأنه يقوم على تغيير مفهوم عمل القطاع التجاري  وخصوصاً خدمة العملاء و الخط الساخن من خلال جعل خدمة العملاء هي النواة الأساسية للرقابة على باقي الشركة، كذلك محاولة ابتكار طرق جديدة للرقابة على الموظفين والمحصلين وتحسين النظام الإداري داخل القطاع التجاري ومحاولة إرساء نظام تعاون بين جميع قطاعات وإدارات الشركة. 

كذلك يسعى مشروع أحمد إلى تأسيس نظام بيانات جديد و ذلك لمعالجة أخطاء برنامج الإصدار ( السبيل ) حيث أنه لا يقوم باستخراج البيانات بالشكل الكافي والذي لا يساعد على اتخاذ القرارات السليمة. 

 

ورغم الجهد المبذول على المشروع، إلا أن المحاسب أحمد الصغير تعرض للإساءة من مديريه البيروقراطيين، وتحديدا رئيس القطاع التجاري إبراهيم ادريس، ومدير عام المصالح الحكومية وكبار العملاء نعمةخضري، ومدير عام الإيرادات و التحصيل هاني فتحي، ومدير الايرادات بإدارة الأقصر سيد حجاج، حيث أنهم لا يهمهم التطوير بقدر ما يهمهم البقاء في مناصبهم ظناً منهم بمحاولته في المنافسة على منصب كما أنهم كانوا يطمعون في تنفيذه على ان ينتسب العمل لهم.

 

وقام المذكورون بالتعاون مع عبد العظيم فتحي، رئيس قطاع الموارد البشرية، ومدير إدارة الموارد البشرية حمادة يس، بوقفه عن العمل بالقرار رقم 212 بتاريخ 7 / 8 / 2017 وذلك بزعم تغيبه عن العمل، على الرغم من قيامه بإخطار الشركة بالإجازة المرضية بتاريخ 6 / 8 / 2017 لدواعي صحية، وأيضاً سبق اخطار الشركة بإجازة مرضي في شهر 7 / 2017 و تمت الموافقة عليها من قبل اللجنة لنفس الدواعي الصحية.

ويضيف أحمد: " بسؤالي عن سبب الوقف تبين ان سبب الوقف هو انني تجاوزت فترة الغياب فكيف يتم وقفي دون تحويلي للشئون القانونية وعدم اخطاري رسمي بذلك و عدم صدور أي إنذارات ضدي بشكل رسمي و كيف يتم وقفي اثناء الاجازة المرضية ولقد امتنعت الشركة عن منحي صورة من قرار الوقف اما بالنسبة للغياب فإن رصيدي كان به 7 أيام اعتيادي و 2 عارضة فكيف تم الوقف خصوصا أنه كان يخصم من الاجر جميع أيام الغياب نظراً لامتناع رئيس القطاع السابق ذكره عن توقيع الاجازة و ايضاً دون تحويلي للشئون القانونية". و

لم يقف الأمر عند ذلك، بل استعان المديرون المذكورة أسمائهم بمسئول الاجازات بالموارد البشرية المدعو أحمد عبدالله، وتلاعبوا في أيام غياب أحمد وإجازاته؛ حتى يتم فصله و عدم الاعتراف بالإجازات المرضي المبلغ عنها، كذلك قام كمال سليم، مسئول دفتر الحضور و الانصراف، بالتلاعب في دفتر الحضور و الانصراف و قام بشطب أحمد الصغير، من توقيعات الانصراف، على الرغم من توقيعه بالحضور.

ولعل أكبر دليل على جريمة كل الأسماء المذكورة هو عدم تحويل المحاسب أحمد الصغير للشئون القانونية و عدم اتهامه بشكل رسمي بترك العمل.

 

ويتابع المحاسب أحمد قصته: "ثم بعد ذلك تم فصلي لنفس الأسبابفي 27 / 9 / 2017 دون أي إخطارات أو إنذارات و دون تحويلي للشئون القانونية كما لم أستلم صورة رسمية من قرار الفصل حتي لا أستطيع التقدم بأي شكوي و هذا يثبت أن ما قاموا به للضغط عليا ليس أكثر كما ان قرار الفصل تم بتاريخ قديم لأنني قمت بإجازة مرضي يوم 1 / 10 / 2017 و لم يتم اخطاري باي قرارات فصل قبل هذا التاريخ و مع ذلك تم عودتي للشركة في 1 / 1 / 2018 مرة أخرى".

 

ويضيف: "ثم قاموا في شهر 1 / 2018 باعتباري منقطع عن العمل 24 يوم على الرغم من انني لم اتغيب سوي 6 أيام فقط دون ان يتخللها أيام الجمعةو سبت و اجازات رسمية و كان راتبي في شهر 1 / 2018 قيمته 350 جنيه ".

 

ويكمل مأساته: "انني لم أتقاضى راتب من شهر4 / 2018 علي الرغم من انني في إجازة مرضي و علي الرغم من ذلك أيضا قاموا بإصدار قرار وقف اخر علي الرغم بانه سواء الوقف او الاجازة المرضي يستحق لي راتب و لم يتم اخطاري بالوقف او بوضعي بالشركة. كما انهم يقوموا باستقطاع من راتبي من شهر 7 / 2017 و لا اعلم سبب الاستقطاع، و قد قام بالاستقطاع من المرتب كلا من امال منصور، بقسم الاستحقاقات بالموارد البشرية، وصالح محمد، مراجع مرتبات بالقطاع المالي 

كل هذه المشكلة بعلم اللواء محمد يحي كمال سليمان، رئيس مجلس إدارة الشركة.

واقعة المحاسب أحمد الصغير تطرح تساؤلا مهما عن جدية الحرب المزعومة التي يشنها النظام على الفساد، فهل تلق الواقعة اهتمام من الحكومة أو هيئة الرقابة الإدارية أو أي من المهتمين بمحاربة الفساد؟

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers