Responsive image

24º

16
يونيو

الأحد

26º

16
يونيو

الأحد

 خبر عاجل
  • ايران ستعلن غدا عن الخطوة الثانية من اجراءاتها تجاه الحد من التزاماتها في الاتفاق النووي
     منذ حوالى ساعة
  • متابعة: أسرى سجن "عسقلان"، يشرعون اليوم الأحد، بإضراب مفتوح عن الطعام، احتجاجا على الظروف المعيشية الصعبة التي تنتهجها إدارة السجن بحقهم.
     منذ 3 ساعة
  • التلفزيون الجزائري الرسمي: وزير المالية الجزائري الأسبق يمثل أمام المحكمة العليا بتهمة الفساد
     منذ 3 ساعة
  • وزارة الدفاع التركية: قصف على موقع مراقبة تركي في إدلب من منطقة تسيطر عليها قوات النظام السوري
     منذ 3 ساعة
  • بوتين: موسكو ترى أن حل الأزمة حول الصفقة النووية الإيرانية يكمن في الاستمرار في تنفيذ الاتفاق النووي
     منذ يوم
  • بوتين: روسيا تدعم فكرة إنشاء منظومة أمنية شاملة في آسيا بما يتماشى مع القوانين الدولي
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:07 صباحاً


الشروق

4:48 صباحاً


الظهر

11:55 صباحاً


العصر

3:31 مساءاً


المغرب

7:02 مساءاً


العشاء

8:32 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

{ وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ} ومن حقى أن أفكر

بقلم: علي جنيدي
منذ 27 يوم
عدد القراءات: 439
{ وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ} ومن حقى أن أفكر

لى مشكلة مع القرآن الكريم لأنى كلما قرأت فيه قلت:"لماذا" أو "ليه" أو"اشمعنى"، وهذا المسلك مستهجنٌ عند البعض ولكنه هو المسلك الربانى لأن الله لم ينزَّل القرآن لنتغنى به ونقرأه كالبباغاوات، بل الله يستهجن من يفعلون ذلك ويستفهم استفهاما إنكاريا فيقول:{أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا (24) محمد؟! 
قلت لنفسى عندما قرأت قوله تعالى فى سورة الأحزاب مخاطبا نساء النبى صلى الله عليه وآله وسلم:{وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ}، قلت: هذا أمر شديد وتضييق على نساء النبى، وكثيرا ما نسمع أن المرأة يجب ألا تخرج من بيتها إلا لضرورة ماسة اعتمادا على تلك العبارة القرآنية، ورأيت أن ذلك تضييق على النساء دون الرجال وقلت لنفسى لماذا لا يكون المراد ب{قَرْنَ}أن يكون الوقار وخصوصا أن السياق يقتضى ذلك، فالله تعالى يقول:{ يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا (32) الأحزاب. فقد نهى الله نساء النبى عن اللين فى الكلام والتباسط الذى قد يؤدى إلى طمع من فى قلبه مرض ثم يأتى بعد هذا مباشرة قوله تعالى{ وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ}والذى يعنى كما يقتضى السياق الوقار أى عدم الضحك أو رفع الأصوات أو الملاطفة إلى غير ذلك.
يؤيد ما سبق من فهمى لكتاب الله أيضا خروج نساء النبى فى غزوات النبى وأسفاره، وللصلاة وللحج، وكلنا يعرف خروج عائشة فى موقعة الجمل. وأصبح سوء الفهم مضاعفا فى هذه الآية وهذا سوء فهم للقرآن لسببين الأول أن الآية خاصة بنساء النبى ودل على ذلك صريح القول ب{يا نساء النبى}فنساء النبى لهن قانون خاص بهن يختلفن فيه عن بقية النسوة، ويؤيد هذا قوله:{لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ}، ويؤيد هذا أيضا قوله:{يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ مَنْ يَأْتِ مِنْكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا (30) الأحزاب. الأمر الثانى أن قِرن تعنى وقارُهن وليس قرارهن فى البيوت، فلا يُستفاد من العبارة القرآنية التزام البيوت، بل لهن الخروج لقضاء حاجياتهن من التسوق أو مراجعة الأطباء أو زيارة الأهل والجيران..إلخ، ولهن أيضا الخروج إلى العمل سواء فى ذلك الوظائف الحكومية، أو المشاركة فى أعمال الفلاحة والبستنة، والبيع والشراء والمتاجرة....إلخ.
قد يقول قائل: طلما الحكم فى الآية السابقة خاص بنساء النبى، فهل نحذفها من القرآن؟ قلت لا يملك أحد أن يحذف حرفا من كتاب الله، ويُستفاد من الأية أن يكون نساء حكام المسلمين وقادتهم كذلك، لأن الله قال:{ يا نساء النبى} ولم يقل:"يا نساء الرسول"، والنبى له مقامات عدة منها القيادة العامة، والقيادة العسكرية، والقضاء، ولكن الرسول له البلاغ عن ربه والبشارة والنذارة فقط. فيجب على حكام المسلمين وقادتهم أن لا يحشروا نساءهم فى اجتماعاتهم أو زيارتهم، فنساء الحكام ليس لهن الحق فى ذلك، ولا يجب إطلاقا أن يكون هناك ما يُسمى، على سبيل المثال، سيدة مصر الأولى، فليس كون المرأة زوجة للحاكم يعطيها الحق أن تكون هى أيضا حاكمة ولها القيادة. 
كان لابد لى من بحث شاق فى كتب التفسير لعلى أجد من يقول بما توصلت إليه بفكرى وبدون تفسير من أحد، واندهشت وقلت:"وجدتها وجدتها" وسعدت جدا عندما وجدت شيخ المفسرين الإمام الطبرى يقول فى تفسيره: " إن عامة قرَّاء الكوفة والبصرة يقرؤن{وَقِرْنَ}بكسر القاف بـمعنى: كُنَّ أهل وقار وسكينة فِـي بُـيُوتِكُنّ. وهذه القراءة وهي الكسر فـي القاف أَولـى عندنا بـالصواب" تفسير الطبرى. 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers