Responsive image

-3º

18
فبراير

الإثنين

26º

18
فبراير

الإثنين

 خبر عاجل
  • قاسمي: ليس بوسع أوروبا المماطلة في تنفيذ آلية التبادل
     منذ 5 ساعة
  • قاسمي: على اوروبا أن تدرك ضرورة تنفيذ آلية التبادل
     منذ 5 ساعة
  • قاسمي: لم تحقق آلية التبادل مع أوروبا شيئا حتى الآن
     منذ 5 ساعة
  • قاسمي: الضغوط الأميركية متواصلة ضد ايران وواشنطن ترفض استمرار العلاقات بين ايران والدول الأوروبية
     منذ 5 ساعة
  • الاحتلال الصهيوني يشن غارة علي موقع للقسام
     منذ 17 ساعة
  • إصابة 9 شبان فلسطينيين برصاص الاحتلال الإسرائيلي شمالي قطاع غزة
     منذ 17 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:06 صباحاً


الشروق

6:28 صباحاً


الظهر

12:09 مساءاً


العصر

3:19 مساءاً


المغرب

5:49 مساءاً


العشاء

7:19 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

السادة العسكر

بقلم: على جنيدى
منذ 160 يوم
عدد القراءات: 2172
السادة العسكر


لقد نجح مبارك على مدى ثلاثين سنة فى حكم مصر فى تدمير الشخصية المصرية، وكانت سياسة مبارك هى نفس سياسة عبد الناصر، وسياسة السادات، فالعقلية العسكرية واحدة مع فروق بسيطة، سياسة الحاكم الفرد المتفرد فى عليائه والكل دونه فهما ورؤية. فكل من يحيطون بالحاكم الفرد لابد أن يكونوا أقل منه ذكاء ورؤية، أقل منه قابلية وشهرة، وإذا أحس بنبوغ أحد ممن حوله، وبدأت تتسلط عليه الأضواء، يكون مصيره الظل بعيدا عن الأنظار.
هذه السياسة تجعل هذا الحاكم، وهذا الحاكم وحده، هو الأمل، هو الخلاص، هو الأمن والأمان، وهو الواعد بغد مشرق، وبدونه تتوقف الحياة، وهكذا تتعلق الشعوب بأذيال حكامها، كما يتعلق الأطفال بأذيال أمهاتهم. وهؤلاء من خرجوا يهتفون بحياة عبد الناصر بعد خطاب التنحى، وهؤلاء من خرجوا يهتفون بحياة مبارك فى ميدان مصطفى محمود، وهؤلاء من تزاحموا حول مستشفى المعادى يهتفون بحياة الحاكم الفرد، الذى يمن عليهم بنظرة من شباك المستشفى وتلويحة بيده. وهؤلاء من خرجوا فى 30يونيو مستجيبين لنداء العسكر.
هذه السياسة تعنى أن سقوط الطاغية يعنى سقوط الدولة، فإما أنا أو الطوفان. وحاولت ثورة مصر أن تثبت عكس ذلك، حاولت أن تثبت أن مصر بها رجال فى مقدورهم أن يقودوا هذا البلد، وأن ينتشلوه من الوحل، لكن يأبى العسكر إلا أن يستمر المصريون فى الوحل، فافتعلوا الأزمات، ولا يزالون، وسحبوا الشرطة من الشوارع ليسقط الشارع وتعم الفوضى، فلا ملجأ ولا منجى سوى العودة إلى السادة العسكر، وإن لم تُفلح الأزمات والمؤامرات، تُفلح القوة، تُفلح الدماء، والمعتقلات، وتكميم الأفواه، وتحويل رصاص الجندى المصرى إلى صدر المصرى، وتحويل الشرطى من ساهر على أمن المواطن، إلى قاتل وسجان ومُذل لهذا المواطن.
هذه السياسة من شأنها أن تفرغ المجتمع من القادة الذين يصطف وراءهم الناس، من شأنها أن يكون السفهاء، والمرتشين، والفاسدين، والأغبياء فى أول الصفوف، وليعود الحمار"الشعب" إلى مضمار الساقية، ليموت انتحارا على قضبان المترو، أو غرقا فى البحر، أو فى صحراء ليبيا، أو على قضبان السكك الحديدية، أو على الإسفلت فى حوادث الطرق، أو أن ينتظر صدقة من لفافة لحم أو سكر أو زيت، وكأنك يا أبو زيد ما غزيت.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers