Responsive image

17
فبراير

الأحد

26º

17
فبراير

الأحد

 خبر عاجل
  • القبض على المعارض ممدوح_دحمزة بتهمه نشر أكاذيب
     منذ 8 ساعة
  • المتحدث باسم كتائب القسام: التطبيع مع العدو الصهيوني طعنة في ظهر مقاومة شعبنا المتمسك بأرضه والمدافع عن عروبة وإسلامية فلسطين
     منذ 9 ساعة
  • روسيا وسوريا تعلنان فتح ممرين إنسانيين للنازحين من مخيم الركبان اعتبارا من 19 فبراير الجاري
     منذ 23 ساعة
  • إصابة ضابط من قوات المستعربين "الاسرائيليين" شرق خان يونس
     منذ يوم
  • انقطاع كامل للتيار الكهربائي بالسودان للمرة الرابعة في 2019
     منذ يوم
  • إصابات بالرصاص والاختناق جراء قمع الاحتلال مسيرة العودة شرق قطاع غزة
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:07 صباحاً


الشروق

6:29 صباحاً


الظهر

12:09 مساءاً


العصر

3:19 مساءاً


المغرب

5:48 مساءاً


العشاء

7:18 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

هنا رابعة حيث كان الشرفاء .

بقلم: محمد خلف
منذ 166 يوم
عدد القراءات: 1176
هنا رابعة حيث كان الشرفاء .

بالامس القريب وبالتحديد يوم الرابع عشر من اغسطس مرت الذكرى الخامسه لأكبر جريمة قتل جماعي ( حيث كان الشرفـاء ) لمتظاهرين سلميين في يوم مشئوم لن تجد له شبيه في التاريخ الحديث !..  و للاسف لحد يومنا هذا مازال القاتل حر طليق وستظل باْذن الله لعنة الدماء تطارد كل من شارك وأيد وفوض وصمت على مجزرة رابعة والنهضة !.. ‏في رابعة والنهضة ( حيث كان الأطهار يصومون النهار سلاحهم القران  ) للاسف جعلوا مصر عبارة عن أنقاض وحطام بعد ان قتلوا القيم والإنسانية والعدل والحرية قبل الأرواح ! .. بيوم اعتقدنا بان المصري أصبحت له حرمة وكرامة تحفظه وتصونه فى نفسه وعرضه بعد ثورة شعبية كبيرة ( ثورة يناير ) بحثا عن الحرية والعدالة الاجتماعية !.. بعد ان كان لهم ما أرادوا ‏بانتخبوا لأول رئيس بتاريخ مصر يطّلع من الشعب وغير ده صوتوا على دستور واختاروا بكل حرية اعضاء مجلس شعب وشورى .. ولكن هذا الامر ( قيام دولة دستورية )  فيما يبدو لم يعجب بعض ‏الفاسدين والمفسدين من العسكر واعوانهم ( للاسف مواطن بدرجة خائن جداً مع مرتبة الجهل والتواطؤ ) الذين هبو على قلب رجل واحد ضد مصلحة مصر والمصريين حيث عزلو الرئيس المنتخب وسجنوه والغوا المجالس وعطلوا الدستور !.. واول ما ‏المصرى طالب بحقه قتلووه وبالسجون زجوه .. وبعملتهم دي هدموا كل حاجة من وامن وامان واخلاق وتعليم وصحة واعلام وصناعة وزراعة وجعلوا من  الانسان المصري عرضة للجهل والمرض والعوز والفقر وهدموا فى داخله أمل إصلاح الحال بعد ان وضعوا بينه وبين احلامه ألغام ودبابات ونار لكي تنموا شجرة الظلم والاستبداد !..  ولكن بيوم ما سينتصر الحق وتشرق شمس الحرية والعدل ( الله غالب ) !.. وفي الختام اللهم انى ابرء اليك من دماءهم اللهم عليك بالظالمين شوية الصهاينة اللي بيعشقوا  السلطة .


محمد خلف

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers