Responsive image

16
أغسطس

الخميس

26º

16
أغسطس

الخميس

 خبر عاجل
  • البيت الأبيض:واشنطن لن ترفع الرسوم عن الصلب التركي حتى بعد الإفراج عن القس برونسون
     منذ 3 ساعة
  • وزير الخارجية التركي: أنقرة مستعدة لبحث القضايا مع واشنطن دون تهديدات
     منذ 3 ساعة
  • إيران: اذا ما تبلور الاجماع العالمي سنحقق مكسبا استراتيجيا ليس فقط لايران بل للعالم بأجمعه
     منذ 3 ساعة
  • ظريف: هناك اجماع دولي على منع تنفيذ اجراءات الحظر على ايران
     منذ 3 ساعة
  • إيران: الأوروبيون فيما يتعلق باعلان الالتزام بالاتفاق النووي لم يقصروا بذلك وامريكا معزولة اكثر اليوم
     منذ 3 ساعة
  • ظريف: الاميركيون يسعون لحرب نفسية وهم ليسوا جادين حتى في المفاوضات ولو كانوا يريدون المفاوضات فلماذا خربوا الجسر
     منذ 3 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:47 صباحاً


الشروق

6:17 صباحاً


الظهر

12:59 مساءاً


العصر

4:36 مساءاً


المغرب

7:41 مساءاً


العشاء

9:11 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

ترقية بطعم ميدالية

بقلم: علي بن عطاء الله الجزائري
منذ 18 يوم
عدد القراءات: 608
ترقية بطعم ميدالية

في هذه الايام سكتت الشعوب ونطق حكامها بافعال هي من قبيل الجنون السياسي الذي قلّ نظيره على مدار عقود . لم نر يوماً مشهداً كالذي رأيناه فيما سمّى بمؤتمر الشباب الذي دُعي له السيسي والذي رُقّي من خلاله وزير الدفاع إلى رتبة فريق أول بما يشبه توزيع المداليات قام بها  شباب لا علاقة لهم بالمجال العسكري ،  وهي الطريقة المهينة  التي استنكرها كثير من المتابعين للمشهد السياسي المصري. امر محزن أن تظل الامة العربية تعيش تحت هذا الواقع المر الذي تتجرّعه ولا تكاد تسيغه . كيف يُعقل أن توزّع الرتب العسكرية كما توزّع الحلوى . هل رأيتم قائداً عربيا ــ إلا ما ندر ــ قام بإنجاز عسكري يستحق عليه هذا التتويج ؟ طبعاً لآ . إن حكامنا يتعاملون مع شعوبهم وكأنهم أطفال ، فحتى الاطفال صاروا يفسّرون كثيراً من الالغاز السياسية وبالتالي لم يعد هناك مجال للتفكير في تعطيل التفكير عند أي جهة كانت . ما عُرض اليوم مهزلة بكل المقاييس  راح ضحيتها الانسان العربي الذي أُهدر وقته في متابعة سنفونية من الكذب والدجل سوف تعطّل كثيراً من  الرؤى الايجابية وتعيدنا إلى الوراء سنوات وسنوات .هل تحقق حلم الانسان العربي بعد النموذج من الحكم العربي الذي دمّر البنية التحتية للفكر الانساني ؟ لم يعد خافياً على أحد أن مصير الشعوب العربية صار رهينة في يد أعدائها حتى وإن أوهموا هذه الشعوب بتوفير اسباب السعادة التي لم تعد سوى وهم وسراب يستحيل الوصول إليهما . لقد انتشر هذا الخراب السياسي كما تنتشر النار في الهشيم ، وتمكن من عقول كثير من النخبة ، وضاعت كل الاوراق الرابحة ، ولم يبق امام الاجيال الحالية والقادمة سوى تجاوز الخطوط الحمراء الوهمية لبلوغ الهدف المشترك الذي نصبو إليه جميعاً .       

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers