Responsive image

20º

23
يوليو

الثلاثاء

26º

23
يوليو

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • خامنئي: ما قاله السيد حسن نصر الله انه سيصلي في المسجد الأقصى ان شاء الله فاننا نعتبره املا عمليا يمكن تحقيقه
     منذ 19 ساعة
  • خامنئي: من مستلزمات تحقق امل الصلاة في الاقصى المواقف الراسخة والصمود اللذين أشار اليهما السيد هنية في رسالته
     منذ 19 ساعة
  • خامنئي: من مستلزمات تحقق امل الصلاة في الاقصى المواقف الراسخة والصمود اللذين أشار اليهما السيد هنية في رسالته
     منذ 19 ساعة
  • خامنئي يعتبر هدف "صفقة ترامب" هو القضاء على الهوية الفلسطينية في اوساط الفلسطينيين مشددا على التصدي لها
     منذ 19 ساعة
  • خامنئي يشيد بالتطور الذي حققه الفلسطينيون بحيازة الصواريخ الدقيقة بعدما كانوا يقاتلون بالحجارة في السنين المنصرمة
     منذ 19 ساعة
  • خامنئي: نعلن دائما بشفافية عن وجهة نظرنا بشأن القضية الفلسطينية والدول الصديقة تعلم ان ايران جادة تماما فيها
     منذ 19 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:26 صباحاً


الشروق

5:02 صباحاً


الظهر

12:01 مساءاً


العصر

3:38 مساءاً


المغرب

6:59 مساءاً


العشاء

8:29 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الساعات السابقة لتراجع أمريكا عن ضرب إيران

بقلم: مصطفى السعيد
منذ 30 يوم
عدد القراءات: 403
الساعات السابقة لتراجع أمريكا عن ضرب إيران

اتخذت السفن والطائرات الأمريكية في الخليج وضعية الهجوم، وجرى وضع صواريخ كروز المجنحة في منصات الإطلاق، بعد أن تلقت أوامر برفع درجة التأهب، والإستعداد لمهاجمة أهداف إيرانية تشمل منصات صواريخ ومنظومات رادار ردا على إسقاط الدفاعات الجوية الإيرانية لواحدة من أحدث طائرات التجسس الأمريكية، قبل أن يلغي الرئيس الأمريكي ترامب قراره السابق بتوجيه الضربة، فما الذي حدث في تلك الساعات المشحونة بالأحداث والخطيرة في وقائعها وتداعياتها؟
تقول إيران أنها كانت قد رصدت الطائرة الأمريكية بالقرب من مضيق هرمز، وأن الطائرة اجتازت المجال الجوي الإيراني، وحذرتها عدة مرات، وعندما لم تخرج أطلقت عليها صاروخ من منظومة خرداد 3 القديمة، وبثت شريط فيديو يحدد مسار الطائرة ولحظة إسقاطها وإحداثيات مكان إصابتها وسقوطها، بينما أكدت الولايات المتحدة أن الطائرة جرى إسقاطها فوق المياه الدولية، ولم تدخل المجال الجوي الإيراني، وأصبحت الولايات المتحدة مطالبة بالرد على الإستفزاز الإيراني. وكان القرار السريع للرئيس الأمريكي فور تلقيه خبر إسقاط الطائرة هو رفع درجة التأهب، والإستعداد للرد، ثم بدأ المشاورات مع القادة الأمنيين والسياسيين، وكان من أشد مؤيدي الضربة العسكرية السريعة جون بولتون مستشار الأمن القومي ومايك بومبيو وزير الخارجية وجينا هاسبل مديرة المخابرات الأمريكية، لكن قادة البنتاجون كان لهم رأي آخر، وسألوا ماذا سيكون الحال إذا ردت إيران على العملية العسكرية، وأطلقت صواريخها البحرية والطوربيدات على سفن أمريكية، أو قصفت إحدى القواعد العسكرية الأمريكية في الخليج أو أسقطت طائرات حربية؟ هنا كان الصمت يلف أركان الإدارة الأمريكية، لأن هذا الإحتمال القائم يعني رد أمريكي أعنف وإعلان الحرب، وهناك مخاطر كبيرة على قوات أمريكية في المنطقة ليست بالحجم الكافي أو التجهيزات المناسبة لشن حرب، وكان من الواضح أن جنرالات البنتاجون لا يؤيدون القرار بهذا الشكل وفي هذا التوقيت.
طلب الرئيس الأمريكي عقد إجتماع طارئ مع قادة الكونجرس ليستطلع رأيهم حول قرار توجيه ضربة عسكرية لإيران، وكانت أولى نقاط الخلاف هي أن الرئيس لا يمكنه شن حرب إلا بعد أن يحصل على موافقة الكونجرس، لكن ترامب قال إن القرار ليس إعلان حرب، وإنما رد على عدوان تعرضت لها القوات الأمريكية، وهو حق للرئيس وسبق لرؤساء أمريكيين اتخاذ مثل هذا القرار دون الرجوع إلى الكونجرس، واعترضت رئيسة مجلس النواب ميلوسي ودعت إلى التهدئة وقالت إن قرار بهذا الشأن يحتاج إلى ترتيبات وتنسيق مع الحلفاء ليكون الرد منسقا وذكيا وقويا ومضمون النتائج وليس رد فعل متهور، لكن الطامة الكبرى جاءت من زعيم الجمهوريين في الكونجرس ماك كونيل الذي رفض هو الآخر توجيه ضربة عسكرية متعجلة لإيران دون أخذ موافقة الكونجرس ومناقشة مخاطرها وتداعياتها، وعندما وجد ترامب أن القرار يمكن أن يثير عاصفة ضده، ولم يقف بجانبه لا قادة البنتاجون ولا الكونجرس قرر التراجع عن قرار الضربة، فهو يضع في اعتباره تأثير القرار على فرصة إعادة انتخابة لدورة ثانية، ويدرك صعوبة المعركة الإنتخابية، وكان يأمل في القدرة على توجيه ضربة سريعة تحفظ للولايات المتحدة والقوات الأمريكية في الخليج مهابتها، وترفع أسهمه في الإنتخابات المقبلة، لكن السيناريو الكابوسي الذي أشار إليه جنرالات البنتاجون قد يطيح بأي فرصة له في إعادة إنتخابه.
شعر رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو بخيبة أمل من تراجع الرئيس الأمريكي عن توجيه الضربة، وكان قادة إسرائيل والإعلام يتهيأون للرد الأمريكي الذي يمكن أن يكون ضربة قوية تلجم التحركات الإيرانية في المنطقة، وخصوصا في سوريا ولبنان، وتقلل المخاوف الإسرائيلية من تنامي قوة إيران وحلفائها، ولم تخف وسائل الإعلام الإسرائيلية مشاعر الخيبة، أما الرئيس الروسي بوتين، والذي يبدو أنه كان يتابع الموقف باهتمام بالغ فقد حذر الولايات المتحدة مما أسماها حربا كارثية على المنطقة والعالم إذا لم تتعامل الولايات المتحدة بحكمة. أما الرئيس الإيراني حسن روحاني فقد كان عائدا من قمة شنجهاي وهو يشعر بالسعادة من تأكيد الصين وروسيا دعمهما لإيران في مواجهة العقوبات الأمريكية، وقال إنه تباحث مع رئيسي البلدين حول العمل المشترك في مواجهة السياسات الأمريكية، وهكذا تكون إيران قد استفادت من الإفراط الأمريكي في العقوبات التي تشمل معظم الدول الكبرى في العالم، لتحتشد جميعها في مواجهة الولايات المتحدة ودعم إيران، وعدم إدراك لمخاطر الحروب الإقتصادية، وأضرارها على الإقتصاد العالمي، وأنها يمكن أن تتحول بسرعة إلى حروب عسكرية.
سيكون للتراجع الأمريكي عن مواجهة إيران تأثيره السلبي على النفوذ الأمريكي في المنطقة، ومدى الثقة في القدرة الأمريكية على توفير الحماية لحلفائها، وضربة للصناعات الحربية والتكنولوجية الأمريكية بعد سقوط أحدث الطائرات، والتي يتجاوز سعرها 200 مليون دولار بصاروخ إيراني صناعة محلية قديم الطراز، لكن هذا التراجع لا يعني أن الحرب مع إيران قد إنتهت، بل ستتواصل بأشكال أخرى، أهمها الحرب الإقتصادية إلى جانب إحتمال شن هجمات إلكترورنية على الصناعات ومحطات الطاقة الإيرانية، مع الإستعداد لجولة جديدة من الصدام.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers