Responsive image

10
ديسمبر

الإثنين

26º

10
ديسمبر

الإثنين

 خبر عاجل
  • الاحتلال يغلق مدخل البيرة الشمالي وحاجزي عطارة وعين سينيا
     منذ 6 ساعة
  • اندلاع مواجهات مع الاحتلال في بلدة سلواد
     منذ 6 ساعة
  • الاحتلال يتهم اشرف نعالوة بالوقوف وراء عملية "عوفرا"
     منذ 6 ساعة
  • مستوطنون يقتحمون جبل العرمة جنوب نابلس
     منذ 6 ساعة
  • 9 إصابات في عملية إطلاق نار قرب مستوطنة "عوفرا" شرق رام الله
     منذ 6 ساعة
  • اصابتان في عملية إطلاق نار تجاه مستوطنين قرب مستوطنة عوفرا شرق رام الله
     منذ 7 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:06 صباحاً


الشروق

6:34 صباحاً


الظهر

11:47 صباحاً


العصر

2:36 مساءاً


المغرب

5:00 مساءاً


العشاء

6:30 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

«طيارة ورق» تتحدى طائرة شبح

بقلم: أشرف البربري
منذ 121 يوم
عدد القراءات: 373
«طيارة ورق» تتحدى طائرة شبح


مرة أخرى يؤكد الشعب الفلسطينى الحقيقة التى ينساها البعض ويتجاهلها البعض الآخر وهى أن «صاحب الحق قادر على اختراع سلاح المقاومة الفعال». ففى الوقت الذى تصور فيه أغلب صناع القرار فى العالم أن الشعب الفلسطينى لم يعد قادرا حتى على رفع الراية البيضاء وأن اللعبة انتهت لصالح العدوان الإسرائيلى، خرج علينا أطفال قطاع غزة بسلاح جديد أجبر إسرائيل على البحث عن هدنة أو تهدئة، بعد أن اعترف وزير الدفاع الصهيونى المتطرف أفيجدور ليبرمان الذى قال يوم 20 يوليو الماضى لدى زيارته للمستوطنات الإسرائيلية على حدود قطاع غزة «المشكلة الحقيقية هى تآكل آليات الردع لدى الجيش، إلى جانب فقدان الإحساس بالأمان لدى السكان (الإسرائيليين)، الذى لا يقل أهمية عن الأمن ذاته».

المعجزة أن السلاح الفلسطينى ليس أكثر من الطائرات الورقية التى يلهو بها الأطفال فى مختلف بقاع العالم، لكن الأطفال الفلسطينيين الذين يبحثون عن سلاح يقاومون به الاحتلال حولوها إلى قنابل حارقة تستهدف المستوطنات القريبة من قطاع غزة ومزارعها وغاباتها.

وفشلت منظومة الدفاع الصاروخية الإسرائيلية الشهيرة «القبة الحديدية» وطائرات الشبح الأمريكية فى التصدى للطيارة الورق الفلسطينية، فتجدد الحديث عن «الهدنة» أو «التهدئة» بين الفلسطينيين والإسرائيليين وكأن الطائرات الورقية أصبحت رقما فى معادلة القوة فى مواجهة الطائرات الشبح والصواريخ الذكية والغبية الإسرائيلية.
بالطبع فإسرائيل تمتلك واحدة من أكبر ترسانات الأسلحة المميتة فى العالم، وبالطبع فإسرائيل تخوض معاركها متحررة من أى قواعد قانونية أو أخلاقية فى حماية الولايات المتحدة، وبالطبع فأغلب الدول العربية شعوبا وحكومات تنظر إلى الممارسات الإسرائيلية المجرمة بقدر كبير من اللامبالاة.

لكن فى مقابل كل ذلك يأتى الشعب الفلسطينى ليؤكد فى كل مرة أنه متمسك بحقه وأرضه ولن يفرط فيها مهما كان الثمن مؤلما، ويؤكد قدرته على ابتكار الأسلحة والوسائل القادرة على إيلام العدو الإسرائيلى من ناحية وعلى كسب تعاطف الشعوب الحرة أو أحرار الشعوب فى العالم من ناحية أخرى. فعلها الفلسطينيون فى ثمانينيات القرن العشرين بانتفاضة الحجارة، وفعلوها فى العقد الأول من الألفية الثالثة بانتفاضة الأقصى، ويفعلونها الآن بالطائرات الورقية.

وكتب روجيل البار مراسل صحيفة هاآرتس الإسرائيلية أن الفلسطينيين نجحوا فى «إرسال درس متواضع لدولة تفتخر بشراء طائرة المراوغة الأكثر تطورا فى العالم، لكن لا يمكنها السيطرة على الطائرات الورقية البدائية التى تحرق أراضى النقب».

ونقل موقع الحدث الفلسطينى على الإنترنت عن الأديب الإسرائيلى اليسارى يهشوع سوبول قوله «حاولت أن أتخيل نفسى كطفل يعيش فى غزة فى هذه الأيام التى إما أن يموت فيها جيرانى وإما يصابون هم أو أقاربى ويعودون إلى البيت معاقين أو جثامين، عندها ماذا كنت سأفعل؟ كنت سأطير طائرات ورقية حارقة» نحو إسرائيل.

كلمة السر فى قوة «السلاح الفلسطينى» الهش هى إيمان الشعب بحقه وتمسكه بالدفاع عنه مهما كان الثمن. رأينا هذا عندما واجه الفيتناميون الجيش الأمريكى فى ستينيات وسبعينيات القرن العشرين، ورأيناه عندما واجه الأفغان الجيش السوفيتى فى ثمانينيات القرن نفسه، ورأيناه فى نضال السود ضد عنصرية البيض فى جنوب إفريقيا، وغير ذلك الكثير من أمثلة انكسار الظلم بكل ما لديه من سلاح وعتاد أمام صلابة إرادة المظلوم صاحب الحق.

 

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers