Responsive image

24º

25
يونيو

الإثنين

26º

25
يونيو

الإثنين

 خبر عاجل
  • الشرطة الألمانية: 25 مصابًا، حالات 4 منهم خطيرة، في انفجار دمّر مبنى بمدينة "فوبرتال" غربي البلاد
     منذ 20 ساعة
  • السلطات التركيه تتخذ اجراءات قانونيه بحق١٠ اشخاص فى ٤ولايات ،حاولوا التدخل فى سير العمليه الأنتخابيه عبر التعريف عن أنفسهم بأنهم مراقبون .
     منذ 21 ساعة
  • موقع روتر نت العبري: تقرير أولي عن تحطم طائرة اسرائيلية بمنطقة "روش عين" وسط فلسطين المحتلة
     منذ 22 ساعة
  • قوات سوريا الديمقراطية تطرد مسلحي "داعش" من الحسكة
     منذ 23 ساعة
  • مقتل قيادي في تنظيم الدولة خلال غارة أمريكية غربي العراق
     منذ 23 ساعة
  • استشهاد فلسطينى متأثرا بإصابته برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلى
     منذ 23 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:09 صباحاً


الشروق

4:50 صباحاً


الظهر

11:57 صباحاً


العصر

3:32 مساءاً


المغرب

7:04 مساءاً


العشاء

8:34 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

“مدينة نيوم” طريق السعودية للاعتراف بالدولة العبرية

تقرير: بوابة الهدف
منذ 108 يوم
عدد القراءات: 759
“مدينة نيوم” طريق السعودية للاعتراف بالدولة العبرية

توقّع باحثٌ أمريكي أن تعترف المملكة العربية السعودية، في وقتٍ قريب،
بدولة الاحتلال “الإسرائيلي”، وذلك مع إنطلاق مشروع “مدينة نيوم” في
البحر الأحمر، التي أعلن عنها ولي العهد محمد بن سلمان.

وقال الباحث الأميركي، أندريه كوريبكو، في مقال نشره في “أوريينتال
ريفيو”، أنه على ولي العهد، محمد بن سلمان، الانتصار في معركة داخلية في
البداية، قبل أن يتوجه للاعتراف بـ “إسرائيل”.

وبحسب الباحث، فإنّ بن سلمان يخوض حربًا داخلية مع المؤسسة الدينية في
السعودية، وهي التي تشكل عائقًا أمام اعترافه بـ “إسرائيل”، وفي حال فاز
محمد بن سلمان بمعركته الداخلية، فستصبح الطريق ممهدة لتنفيذ الكثير من
خططه ومشاريعه التي طرحها في “رؤية 2030″، وكذلك قضايا لم تطرح ومن ضمنها
الاعتراف بالدولة العربية.

وأوضح كوريبكو، في مقال نشر في دورية “أورينتال ريفيو”، وأعادت نشره
“غلوبال ريسرتش”، وتناقلته عدة مواقع إخبارية أخرى، أن “تقارب محمد بن
سلمان مع إسرائيل لا يهدف فقط إلى مواجهة العدو الإيراني المشترك أو
لإظهار مدى جدية التغييرات التي تشهدها السعودية، ولكن قبل ذلك لأن مشروع
مدينة “نيوم” الاستثماري في خليج العقبة على البحر الأحمر، الذي أعلن عنه
ولي العهد السعودي، مطلع الأسبوع، لا يمكن أن تقوم له قائمة دون الشراكة
مع إسرائيل”.

وحسب الباحث الأميركي المقيم في موسكو، والمتخصص في العلاقات الأميركية
الأوروبية الآسيوية، فإن الصين وروسيا، وهما من أبرز المستثمرين
المحتملين في المشروع السعودي، المتوقع أن تبلغ تكلفته 500 مليار دولار،
ترغبان بإشراك “إسرائيل”، التي تربطها علاقات قوية مع كل من بكين وموسكو،
في المشروع السعودي من أجل تأمين خط آخر عبر الأراضي الفلسطينية المحتلة،
يربط البحر الأحمر بالبحر المتوسط، بعيدًا عن قناة السويس المصرية،
وللاستفادة من خطة صهيونية مقترحة لإقامة شبكة قطارات من البحر الأحمر
إلى المتوسط.

ويرى كوريبكو أنه في حال لم تعترف السعودية بـ “إسرائيل”، فإن “مشروع
مدينة بن سلمان” سيفقد دلالته الاستراتيجية في النظام العالمي، وبالتالي
سيخسر جاذبيته للمستثمرين الكبار، كالصين وروسيا، وسينتج عن هذا الفشل
انهيار استراتيجية بن سلمان للعام 2030.

ويرجح الباحث الأميركي أن تختار السعودية الاعتراف بـ “إسرائيل” لضمان
تنفيذ مشروع مدينة “نيوم”، وتأمين انتقال المملكة من الاقتصاد النفطي إلى
اقتصاد مفتوح يعتمد على الاستثمارات المحلية والأجنبية، وعلى قطاعات
السياحة.

 

مشاركة إسرائيلية
الألف كيلومتر.. أولى خطوات مشروع “نيوم” مع مصر
7/3/2018

جاء الاتفاق السعودي المصري لتطوير أكثر من ألف كيلومتر مربع من الأراضي
المطلة على البحر الأحمر من الجانب المصري ضمن مشروع “نيوم”؛ كأول خطوة
عملية لبدء تنفيذ المشروع الذي أطلقته السعودية.

في أكتوبر/تشرين الأول 2017، أعلن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن
سلمان إطلاق مشروع استثماري ضخم بمسمى “نيوم”، يقام على أراض من السعودية
والأردن ومصر، باستثمارات في قطاعات بينها الطاقة والنقل والإعلام تقدر
بخمسمئة مليار دولار.

وخلال زيارة ولي العهد السعودي للقاهرة الأحد الماضي، التي استمرت ثلاثة
أيام، وقّع اتفاقية مع مصر لتطوير أكثر من ألف كيلومتر مربع من الأراضي
جنوب سيناء، لتكون ضمن مشروع “نيوم”.

وتقع “نيوم” شمال غرب السعودية على مساحة 26.5 ألف كيلو متر مربع، وتطل
من الشمال والغرب على البحر الأحمر وخليج العقبة الأردني بطول 468
كيلومترا، ويحيط بها من الشرق جبال بارتفاع 2500 متر.

مشاركة إسرائيلية
لم تتأخر الشركات الإسرائيلية في إبداء رغبتها في وضع قدم بمشروع المدينة
الذكية السعودية “نيوم”، وذلك بعد أيام قليلة من الإعلان عنها.

صحيفة “جيروساليم بوست” الإسرائيلية قالت العام الماضي إنها علمت من
شركات عاملة في السوق المحلية عن محادثات بينها وبين صندوق الاستثمارات
العامة السعودية للدخول في المشروع.

وأوردت جيروساليم بوست على لسان إيريل مارغليت -وهو رجل أعمال إسرائيلي
بارز- وجود فرص عمل للشركات الإسرائيلية في المشروع.

وبحسب المعطيات الاقتصادية، لم يتضح بعدُ الجانب المهم في المشروع وهو
التمويل، خاصة في ظل الأوضاع الاقتصادية التي تمر بها المملكة مع استمرار
تدني أسعار النفط.

استثمارات عامة
وحسب المعلَن، ستوفر السعودية الجزء الأكبر من التمويل المقدر بنحو
خمسمئة مليار دولار، من خلال صندوق الاستثمارات العامة، إضافة إلى
تمويلات من مستثمرين محليين وعالميين.

وخلال الأسبوع الجاري، اتفقت مصر والمملكة على تأسيس صندوق مشترك مناصفة
تزيد قيمته على عشرة مليارات دولار، على أن تكون حصة المصريين من خلال
الأراضي المؤجرة على المدى الطويل، التي ستكون الجانب المصري من مشروع
“نيوم”.

وتتوقع السعودية أن تصل مساهمة المشروع في الناتج المحلي الإجمالي إلى
نحو مئة مليار دولار بحلول 2030، في حين أكدت الرئاسة المصرية أن مشروعي
إقليم قناة السويس ونيوم السعودي سيحولان البلدين إلى قبلة للتجارة
العالمية.

وبحسب تصريحات سابقة، توقع ولي العهد السعودي افتتاح مشروع نيوم بحلول
2025، كما ستكون هناك استثمارات محدودة مطلع 2020.
المصدر : وكالة الأناضول

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers